اضطرابات النطق الحركية (Motor Speech Disorder MSD)

اضطرابات النطق الحركية (Motor Speech Disorder MSD)

  1. الابراكسيا الكلامية    (Apraxia Of Speech
  2. الديسآرثريا الكلامية(Dysarthria of Speech)

01. الابراكسيا الكلامية (Apraxia Of Speech)

حتى نتكلم، ترسل الرسالة من الدماغ الى الفم، تخبر هذه الرسالة الدماغية العضلات كيف ومتى تتحرك لانتاج الاصوات والكلمات، عندما يكون الشخص يعاني من الابراكسيا الكلامية بسبب خلل في تنفيذ هذه العملية قد لا يتمكن من تحريك شفتيه او اللسان بالطريقة الصحيحة لقول الأصوات. وفي بعض الاحيان لا يتمكن من التحدث على الأطلاق.
وتسمى أيضا الابراكسيا الكلامية المكتسبة و هو أضطراب في الكلام حركي وهو تعذر في الاداء اللفظي، يمكن ان يصيب تعذر الاداء أيضاً اجزاء اخرى من جسد الانسان مثل الذراع او الساق وهذا ما يسمى تعذر اداء الاطراف.
ومدى شدة الابراكسيا يعتمد على نوع الاصابة في الدماغ الذي يعاني منه الفرد، يمكن ان يصيب الاطفال أيضاً وهو ما يسمى (childhood apraxia of speech)

 

اسباب الابراكسيا الكلامية عند البالغين:- 

يؤدي إصابة اجزاء من الدماغ التي تتحكم في كيفية حركة العضلات الكلامية الى الابراكسيا الكلامية ويشمل ذلك السكتة الدماغية، اصابات الدماغ والاورام وامراض الدماغ التي تزداد سوءاً مع مرور الوقت.

 

التقييم والعلاج:- 

 

يقوم أخصائي النطق واللغة في فحص مدى قدرتك على تحريك فمك وشفتيك ولسانك وسوف يقيس كيف يبدو كلامك في الكلمات المفردة والجمل والمحادثة، وسيختبر كيف يفهم ما يقوله الاخرون وكيف تستخدم الكلمات لاخبار الاخرين عن افكارك.

اما العلاج فسيكون موجه لتحسين طريقة النطق للأصوات ووضعها في كلمات وجعل العضلات تتحرك بشكل صحيح وربما تحتاج لاعادة تدريب العضلات لاصدار الأصوات
يمكن أن يساعد تكرار الأصوات مراراً وتكراراً وممارسة حركات الفم الصحيحة على التحسن، قد يحتاج الفرد الى إبطاء الحديث او تسريعه حتى يتمكن من نطق الاصوات التي يراد نطقها، وفي الحالات الشديدة قد يحتاج لإيجاد طرق تواصل بديلة قد تشمل الاشارة الكتابة او استخدام الكمبيوتر كطريقة بديلة في التواصل.

02.الديسآرثريا الكلامية (Dysarthria of Speech)

تستخدم العديد من العضلات للتحدث ومن ضمن هذه العضلات عضلات الوجه، الشفتين، اللسان، الحلق وكذلك عضلات التنفس، من الصعب التحدث عندما تكون هذه العضلات ضعيفة يحدث ما يسمى الديسآرثريا أو عسر الكلام.ويبنتج عن ضعف العضلات بسبب إصابة في الجهاز العصبي، وهو اضطراب في الكلام حركي يمكن ان يكون خفيف وقد يكون شديداً ايضاً.

يبدو الكلام متداخل او بسرعة كبيرة او الصوت غير مألوف مثل الصوت الالي او متقطع و أجش في احياناً اخرى ويبدو وكأنك تتحدث من أنفك.
يسبب هذا النوع من الإصابة عسر الكلام او الديسارثريا، ويمكن ان يحدث عند الأطفال ايضاً وعند الكبار، أحد أهم اسباب عسر الكلام (الديسآرثريا) هو السكتة الدماغية او أصابة في الدماغ او الاورام الدماغية او الشلل الدماغي منذ الولادة.

 

التقييم والعلاج:- 

 


سيقوم أخصائي النطق واللغة من خلال جلسة التقييم بتحديد مدى القدرة على تحريك الفم والشفتين واللسان ومدى جودة هذه الحركات وكفائتها ومدى جودة التنفس الذي هو ضروري لانتاج الكلام.
اما العلاج فسيعتمد أخصائي النطق واللغة على نوع هذا التعسر في الكلام ومدى شدته وسيعمل حسب الاهداف التالية بعضها او كلها حسب حاجة المريض:- 

 

  • استخدام تمارين لزيادة كفاءة التنفس للتحدث بصوت اعلى
  • إبطاء سرعة الكلام
  • تقوية عضلات الفم
  • تحريك شفتيك ولسانك أكثر
  • قول الاصوات في الكلام بوضوح أكثر
  • استخدام طرق تواصل بديلة عند الحاجة لذلك مثل الاشارة او الكتابة او حتى الاجهزة لتعزيز التواصل البديل.