نقص الانتباه وفرط الحركة الجزء الثاني

أربعة نصائح تساعدك لتبدأ علاج طفلك من متلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه!

متلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه هي أحد المشكلات التي يعاني منها الكثير من الأطفال حول العالم، والتخفيف من أعراض هذه المتلازمة على سلوك الطفل، والحد من تأثيرها على النطق واللغة لديه؛ يبدأ بمعرفة الأهل كل ما يتعلق بمتلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه والمتابعة مع الطبيب وأخصائي النطق واللغة.
و لا يمكن أن يُستثنى دور الأهل و المعلّم من ذلك؛ فلهم الدور الأبرز في التخفيف من الأعراض والمساندة للطفل أثناء هذه الرحلة

أولاً: طفلك ومهارات التنظيم

يعاني الأطفال المصابون بمتلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه من عدم القدرة على القيام بالمهام اليومية بشكل منظم وبكفاءة مناسبة، بالإضافة إلى عدم التركيز فيما يقومون به في أغلب الأوقات. لذلك.. ستساعدك هذه النصائح في تعليم الطفل الترتيب، وكيفية عمل المهام بالتتابع المناسب لها؛ الأمر الذي يساعد في ضبط أعراض متلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه لديه:-

  • كتابة جدول النمط اليومي (الروتين)؛ من الضروري عمل جدول أسبوعي للمهام والنشاطات اليومية، يحافظ على نمط يومي واحد، وتعليقه على الثلاجة أو لوح معلّق على الحائط؛ بحيث يتضمّن:
  1. أوقات النوم والاستيقاظ.
  2. مواعيد حل الواجبات المدرسية.
  3. أوقات اللعب داخل المنزل.
  4. الأوقات المخصصة للعب في الخارج.
  5. مواعيد تناول الطعام.
  • تخصيص درج لأدوات المدرسة؛ وليحتوي هذا الدرج على مكان لتنظيم القرطاسية، بالإضافة إلى ضرورة التشديد على أداء الواجبات المدرسية.
  • الوضوح والثبات في إعطاء القواعد؛ إذ يجب أن تكون واضحاً وحازماً في القواعد التي تعطيها لطفلك المصاب بفرط الحركة ونقص الانتباه؛ في المنزل وخارجه، ليكون قادراً على فهمها واتباعها.
  • عنصر المكافأة؛ أطفال متلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه غالباً ما يتلقون الانتقادات والتوبيخ، بدلاً من ذلك ابحث عن الأمور الجيدة التي يقوم بها طفلك وقم بمكافئته عليها.
  • التمرين على ترتيب الفوضى؛ عن طريق تخصيص مكانٍ لكل من؛ الملابس النظيفة والمتسخة، والألعاب وقرطاسية المدرسة، وتحديد وقت من ضمن الجدول اليومي ليضع الطفل كل غرض في مكانه المخصص.

ثانياً: نشاطات طفلك بعد المدرسة

قد يكون للنشاطات التي يقوم بها طفلك في الخارج الأثر الكبير في تعزيز قدرته على التركيز، وتقليل حدّة أعراض متلازمة فرط الحركة ونقص الانتباه لديه، لذلك تشجيعك لقيامه بنشاطات مختلفة بعد المدرسة بما يتوافق مع شخصيته واهتمامته أمر لا بد منه، ومن هذه النشاطات:

  • النشاطات البدنية؛ مثل: الرياضات المختلفة، أو حتى المشي برفقتك في الحديقة.
  • النشاطات الجماعية، والتي تتضمن شخصاً بالغاً واحداً على الأقل مع 4 إلى 5 أطفال، للقيام بنشاطات جماعية مفيدة، مثل: زراعة النباتات، أو تنظيف الحديقة.
  • النشاطات المتعلقة بالاهتمامات الشخصية؛ بحيث إذا كان طفلك مولعاً بالرسم أو الرقص أو غيرها من المواهب المميزة، لا بدّ و أن تنميها بنشاطات خارج نطاق المدرسة؛ مثل إلحاقه في مراكز متخصصة في تعليم الأطفال هذه المهارات، ستساعده في الانضباط والتركيز.

ثالثاً: نشاطات طفلك في البيئة الخضراء (الحدائق والمتنزهات)

قضاء طفلك بعض الوقت في الأماكن ذات الطبيعة الخضراء، مثل الحدائق والمتنزهات أو حتى المزارع أو باحة المنزل، يقلل من أعراض متلازمة فرط لحركة ونقص الانتباه، بغض النظر عن وجود أطفال آخرين أم لا، ومن النشاطات التي يمكن القيام بها في البيئة الخضراء:

  • المشي لمدة عشرين دقيقة.
  • المشاركة في الزراعة والعناية بالنباتات.
  • التنزّه أو التخييم.
  • القراءة.
  • صيد الأسماك.
  • اللعب مع الحيوانات، وإطعامها.(63)

رابعاً: تقنين الوقت الذي يقضيه طفلك أمام الشاشات.

إنها مهمة صعبة بعض الشيء، خاصةً مع إلحاح طفلك لقضاء المزيد من الوقت في مشاهدة التلفاز، أو اللعب على جهاز الكومبيوتر أو الحاسب اللوحي؛ لكن لا بدّ من أن تبذلي جهدك في التقليل من الوقت الذي يقضيه أمام هذه الأجهزة؛ فلكل هذه الأنشطة الإلكترونية دور في تفاقم مشكلة فرط الحركة ونقص الانتباه وأعراضها لدى طفلك.(63)